الأربعاء، 10 أبريل، 2013

يوميات انسة ضاد .. حقائق مفجعة

        يوميات انسة ضاد .. " 7 "
"حـقائــق مفجعة كــادت ان تقتــلني"

عزيزي الانسان عندما تتعمق بالأمور وتأخذها بجدية وتفكر بها فأنك سمحت لعقلك بأن يرتقي الى مستوى يعادل انسانيتك التي لم تستخدمها حتى الان نتيجة اهمالك لذاتك الشخصية التي من الواجب عليك تطوريها وتحسينها نحو الافضل. فكن المثل الحَسن الذي يضرب بك ولاتكن العكس.. ولاتنسى أنك تشغل مساحة من الكون اي لوجودك دورُ كبير في صنع الثقافة.
كلنا نعرف عندما يحل الربيع بجنحا فراشةً ونسائم عليلة وخضرة تكاد العين تسهم في الوان قوس قزح برؤيتها للمناظر الخلابة يخرج الناس الى البراري ليرفهوا عن انفسهم ويأخذون قسطاً من الراحة ، لكن دائماً الانسان يخطئ في تقييم حق الطبيعة التي يتمتع بها من خلال امور بسيطة لكنها مهمة جداً بالنسبة للكون.  لاحظت امور عديدة عند خروجنا في البراري ناهيك عن الالوان الجميلة التي يتزين بها الناس وكأنهم باقة ورد متشكلة بكل الالوان والورود.. من الامور التي ازعجتني جداً هي:-



اولاً:
-   ارتداء البنت اجلكم الله (حذاء ذو كعبٍ عال) في السفرات ، اختي العزيزة تعرفين ان الارض مموجة وفيها الكثير من الحصى والرمل وما الى ذلك فكيف ستسيرين وانتِ مرتدية كعبك الرفيع وانتِ تتجولين في الاراضي ؟ لماذا نخرج الى البراري؟ أُليس لتغيير الجو واراحة نفسنا قليلاً من هم الدنيا التي أثقلتنا بهمومها وانتِ حضرة جنابكِ مرتدية كعب عالي من اجل ان تبدين جميلة..؟! طيب ماذا ستردين في الحفلات والمناسبات؟ صدقيني الجمال ليس في الكعب العالي بل في التفكير الصحيح والاخلاق الحسنة وحسن الحديث والتصرف ...الخ. ارتدي شيء مريح يليق بالمكان المتوجهةُ إليه. *1

- (الامر الاخر بالنسبة لأخواننا الذكور عند ارتدائهم الفانيلات الداخلية وتتمشى بين الناس ان كان طبيعي بالنسبة إليك هناك بعض العوائل تستحرم هذه الامور وتخجل من النظر، ففكر بعائلتك قبل ان تفكر بنفسك، ارتديها حين تكون مع اصحابك ولكن تتمشى امام الناس وخصوصاً العوائل التي فيها بنات كثيرات يصبح الطريق المفضل لديك) فهذه ليست من شيم الرجل بل مخلفات تقليد غير محببة في مجتمعنا.

ثانياً:
-  بعد الانتهاء من الاكل وملئ البطون لماذا تُرمى الاوساخ وكأن الارض ليست ارضكم؟! أرض خضراء جميلة تسر الناظرين اليها يفرح قلبك بمشاهدة الطبيعة الخلابة فلماذا هذا الجهل الذي يعتري الانسان من سنين.. متى نتطور ونحس بالمسؤولية المطلوبة، كل المطلوب منكم كيس كبير بعد الانتهاء من سفرتكم الجميلة وضع كل المخلفات والنفايات بالكيس ورميها في المكان المخصص هل هذا صعب..؟! هل يجعلكم تخسرون اموالاً ؟! هل نقص من طولكم؟ من وزنكم؟

-  بعملكم هذا اثبتتم انكم "انسان" تعيش على ارض تخدمك فتحترمها وتخدمها ايضاَ، كما الثواب الالهي الذي سيجازيك لعملك الخير ويضاعفه لك.

    اليكم بعض الصور من سفرة جبال سه فين ..احدى مصايف اربيل في شمال العراق.











*1 – كل ما نحتاجه ثقافة الاتكيت التي تنقصنا.. فنحن شعب يخلط الحابل بالنابل طبعاً ليس الكل لكن الاغلبية وللاسف.
فهذه الامور البسيطة لكنها مهمة جداً في المجتمع لأنها تعكس مدى اتساع الثقافة والحضارة لدى الانسان.

*الصور بعدستي.




هناك 3 تعليقات:

  1. العزيزة شنو، رغم ان من يقرأ الملاحظات يراها بسيطة ، لكن صدقتي فهكذا نبدأ من تعديل الصغائر من الامور كي نرتقي لمصاف الامم المتطورة اشاراتك مهمة بل مهمة جدا. دمت

    ردحذف
  2. جامعة المدينة العالمية
    http://www.mediu.edu.my/ar/
    مجمع

    مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=94

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا المصطفى محمد وعلى أله الأطهار وأصحابه الكرام أجمعين وعلى التابعين وتابع التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:
    من منن العزيز الحكيم على خلقه أن اصطفاهم بالحكمة، وبأن فتح أمامهم أسرار العلوم وسنن المعارف لينتفعوا وينفعوا. ونحمد الله عل وجلى أنه من بين منْ حباهم بمنة العلوم والمعارف جامعة المدينة العالمية، فتمثلت هذه المنة الطيبة المباركة بمجلة الجامعة (مجمع) الدولية المحكمة، التي أرادها لها العزيز الحكيم أن تكون بابا يلجه كل طالب عالم وباحث معرفة. كما هيأ لهذه المجلة نخبة من الباحثين والأكاديميين ممن أخذوا العهد على أنفسهم في بذل أقصى الجهد تحقيقا لكل ما تبغيه وتسعى إليه الجامعة ومجلتها من أهداف ومهام لخدمة الانسانية دون تمييز في اعرق أو لون.
    من المنطلق أعلاه ندعوا بصدق نية كل من لديه الرغبة الخالصة في يجعل مجلة جامعة المدينة العالمية قاربه الذي يسري به في بحر المعارف والعلوم أن لا يتردد في الكتابة إليها، وسوف يجد من هيئة تحريرها كل العون والمساعدة شريطة الالتزام بأهدافها التي قامت عليها وشريطة التوافق مع مبادئها التي التزمت بها. ويقينا بإذن الله تعالى سيجد الباحث فيها كاتبا كان أو قارئا وسيلة راقية وفاعلة في دعم مسيرة الانسان الحضارية لتحقيق خلافة الانسان في هذا الكون واعماره بما شاء له خالقه وباريه عز وجل.
    إليكم رابط ضوابط النشر في المجلة:
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=91
    استمارة النشر:
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=120
    انضم إلى قائمة المحكمين
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=914


    مع تحيات/
    مجمع

    مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
    http://magazine.mediu.edu.my/?page_id=94

    ردحذف