الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

مدونون عراقيون Iraqi Bloggers: يا ربيعنا العربي:

يا ربيعنا العربي: متى يتنقل المدونين العرب بحرية في وطنهم العربي الكبير؟



رغم تصدرها للائحة الأولية للمشاركين في الدوة الثالثة لـ “ملتقى نبراس الشباب الدولي الثالث للإعلام” المنظم تحت شعار: “الإعلام .. دعم للطاقات الشبابية وتأهيل للكفاءات”


كتبت شنو عارف: "تمت دعوتي الى الملتقى نبراس الشباب والمشاركة به لتمثيل العراق في هذا الملتقى والفيزا للأسف لم اتمكن من الحصول عليها...لماذا كل هذه التعقيدات؟؟".



المشكلة ذاتها حدثت مع المدونين الفلسطينيين الذين تمت دعوتهم الى المؤتمر الثالث للمدونين العرب في تونس العام الماضي وتضامنا وجميع المدونين العرب معهم حينها،

* مدونون عراقيون Iraqi Bloggers

الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

هل تود ان تكون مدونتك ناجحة؟

إليك ست خطوات لإطلاق مدوّنة ناجحة.
by Valentina Gimenez
image:

يرغب الكثير من الصحفيين في البدء بالتدوين، إلا أنهم يقلقون بشأن التزامات الوقت، ويتساءلون عن نتائج كل ذلك العمل.

لنأخذ مثلاً المراسل جوردي بيريز كولومي، الذي فاز مؤخراً بجائزة خوسيه مانويل بوركيت للصحافة الإلكترونية؛ إذ قالت لجنة التحكيم أن مدونته "عالم أوباما" أصبحت "مرجعا أساسيا" لتحليل السياسات الدولية.
وفيما يلي بعض النصائح التي قدّمها بيريز كولومي بشأن البدء في المدونة:
الحصول على الخبرة:
قال بيريز كولومي إنه بدأ مدونته "نتيجة الحاجة" بعد أن فقد وظيفته، ويقول: "إن فقدان عملك يساعدك على البحث عن بدائل. فأنتَ لا تحتاج لطلب الإذن أو امتلاك مؤسسة صحفية خاصة بك لكي تبدأ منظمة إعلامية أو لتفتح قناة إعلامية، فبعض الخبرة في غرفة الأخبار قد تساعدك في ذلك".

السبت، 7 أبريل، 2012

المراة والسلطة الخامسة


                                 المراة والسلطة الخامسة


اعتادت المراة على مر العصور ان تكتم عن شعورها واحلامها وارائها بسبب العرف الاجتماعي والعادات والتقاليد في ذلك الوقت، وانها تصب هذا الكتمان سراً في دفتر يومياتها الذي يحوي قصصها وافكارها والمواقف التي تتعرض لها، ليكون شبيه بالقصص او الروايات، لكن اليوم اختلف الوضع تماماً فمنذ ان تسلمت المراة القيادة اصبح لها دورُ في المجتمع ,واستطاعت ان تبرز نفسها من خلال ابداء رايها الشخصي وعملها الدؤوب، لتكون امراة قيادية ناجحه، فبعد دخول الانترنت الى عالمنا اصبحت شبكات التواصل الاجتماعي المتنفس الكبير لكثير من النساء وخاصة (الفيس بوك والتويتر واليوتيوب والمدونات....) حيث اصبحت النساء في الوطن العربي يلجئن الى  التدوين بشكلٍ كبير ليكون بمثابة دفتر يومياتهن لكن بشكل الالكتروني.
ان تمتلك مدونة ليس شيئاً صعب فهو سهل جداً ولكن ان تدون وتفيد وتستفيد هو الصعب، كل مدون على الشبكة العنكبوتية له طابع خاص في كتابته ونهجُ معين في افكاره.
فمنذُ دخول الانترنت الى العراق وحركة التدوين التي بدأت في العراق مع اول مدون كان(سلام باكس) الذي بدأ التدوين منذُ 2002 حيث كان ينقل يوميات حرب احتلال العراق وكانت الوكالات العالمية تنقل عنه مثل CNN وغيرها، ثم تلته صاحبة مدونة (بغداد تحترق) التي هزت العالم الغربي بكتابتها عن الاحداث التي تجري في بغداد. رغم قلة عدد المدونين العراقيين كان لايتجاوز عدد الاصابع الا انهم هم اول من بدأ التدوين في العالم بعد الولايات المتحدة الامريكية وهم من شجع بقية الشعوب على التدوين.*
-         دور المراة في هذه السلطة اصبحت تتوسع يوم بعد يوم لكن ليس بالشكل الملحوظ، فهناك مدونات يكتبن عن حالة الواقع الاجتماعي والصحفي والثقافي وغيرها من الامور، وعندما اردت ان التقي بمدونات كركوكيات لم ألحظ بواحدة، على عكس الرجال فأنهم امتازوا بتدوينهم واستطاعوا أن يثبتوا جدارتهم في عالم التدوين وهذه خطوة ايجابية تحتسب لهم، لكن اين دور المراة في هذه السلطة؟
قررت اللجوء الى عالم غوغل الشهير للبحث عن نساء مدونات لديهن اهتمام بهذه السلطة، قالت المدونة العراقية طيبة محمد وهي احدى المشاركات في مؤتمر المدونين العراقيين الذي انعقد في السليمانية:
(منذُ 2008 وانا ادون، ولازلنا نحتاج الى تعريف بموضوع التدوين بشكلٍ اكبر واوسع ليعرف الناس ماهي اهداف ومواصفات التدوين وكم هو يختلف عن الصحافة التقلدية).
والمدونة رباب كساب مهندسة زراعية وكاتبة روائية مصرية تقول :
(بدأت التدوين عام 2007 وكان الغرض منها نشر قصصي القصيرة بعيداً عن تحكيمات المنتديات الادبية التي كان همها الدفاع عن ثالوث المحرمات (( الدين والجنس والسياسة)) ولأني لا احب القيود واحب ان اكون المتصرفة الوحيدة، انشأت مدونتي لتكون صوتي وكتبت بها قصصي وخواطري وسلسلة مقالات بالعامية اسميتها (يوميات مدينتي) كنت اتحدث بها عن كل مايشغلني او يلفت نظري في العمل ، السوق، الشارع، فهي المتنفس الذي اتنفسه بحرية).
اما المدونة الاردنية مياسي التي تكتب في مدونتها عن عالم الهندسة وهو من اختصاصها: (انا استمتع بكتابتي في مدونتي فهي حريتي وتعبيري الشخصي وعالمي الذي اعيشه).

صراحة كنت اتمنى ان انقل راي مدونات كركوكيات في هذا الموضوع من حيث التدوين واهميته في الوسط الاعلامي وماهو دور المراة في التدوين لكن للاسف لم اجد مااريد.اطمح ان ارى مدونات كركوكيات في الايام القادمة من اجل تحقيق مانريده من خلال التطور الذي يواكب العصر ولكي ننمي من ثقافتنا كعنصر نسوي بشكل اوسع واكبر وبالاخص في عالم الالكترونيات.

لماذا السلطة الخامسة ؟
منذ ظهور السلطة الرابعة في بداية نشوء الانظمة الديموقراطية في القرن الثامن والتاسع عشر، قال المفكر الانكليزي الايرلندي (ادموند بروك) امام مجلس البرلماني البريطاني ( ثلاث سلطات تجتمع هنا تحت سقف في البرلمان لكن هناك في القاعة تجلس السلطة الرابعة وهي اهم منكم جميعاً).
وانتشرت هذه التسمية ايضا عن طريق المؤرخ الاسكتلندي (توماس كارليل) عندما نشر كتابه (الابطال وعبادة البطل). فالمقصود بالسلطة الرابعة ( جميع وسائل الاعلام الجماهيري بما فيه المقروء والمسموع والمرئي والالكتروني والوسائل الاخرى)، هنا جاء دور السلطة الخامسة ليفرض نفسه بقوة من خلال التدوين والمدونين الذين انتشروا بشكلٍ واسع وأكبر.

أن لفظة التدوين هي تعريب لكلمة blog الانجليزية كما تستخدم الكلمة المستعارة بلوكر او بلوقر حسب دول الخليج العربي، فالمدونة اليوم تعتبرموقعاً شخصيا، يكتب المدون او المدونة في مدونته تجاربه، خبراته، وارائه الفكرية والسياسية بحرية، فهي عالمه الخاص دون اي شرط او قيد، وهي تعد مملكته الخاصة وهو حر فيما يكتب.

لماذا هذا الاهتمام بالتدوين؟ ولماذا ندون؟
كلنا نواكب العصر والتطور الذي نشده هذه الايام فعندما ظهر التدوين خلال السنوات الاخيرة كوسيلة مسيرة وسريعة للتبادل بالمعلومات والاطلاع على منجزات وقضايا الاخرين، والاعلام هو القطاع الاكثر استفادة من التدوين.
 لماذا ندون؟
-         ندون لأن لدينا اراء تستحق ان تسمع لها وان نخضع ارائنا للنقاش.
-         لاننا نفكر ونهتم.
-         ولان التدوين اثر بشكلٍ ايجابي في المجتمعات الاخرى فأننا نريد ان نرى نفس النتيجة في مجتمعنا.
-         ولا ننسى بأن التدوين هو انعكاس لحياة افراد المجتمع.
-         فالتدوين يصل الى المجتمع باوسع ابوابه فأنه يبحث عن الحقيقة المطلوبة.

املي في الايام القادمة ارى مدونات يكتبن مثل باقي المدونات الاخريات في دول العالم ويكونن بالمستوى المطلوب من اجل تحيقيق وأبراز دور المرأة في المجتمع.
اتشرف بزيارتكم لعالمي الصغير مدونتي رحيق الكلمة – مدونة شنو الداوودي.

                                                                شنو عارف الداوودي
                                                                          2012
·       مدونة المدونون العراقيون.