الثلاثاء، 10 يناير، 2012


دورة تقارير ومقابلات تلفزيونية في اربيل..
يعلن المركز الاعلامي المستقل في كردستان وبالتعاون مع مركز الدوحة لحرية الاعلام عن اقامة دورة تدريبية في مجال 

التقارير والمقابلات التلفزيونية على يد المتخصص (مصطفى زرايد) في مدينة اربيل ابتدأ من 04\02\2012 ولمدة خمسة ايام،
 

وسيمنح المشاركون شهادة تقديرية بعد تجاوزهم الدورة بنجاح واشتراكهم ما لا يقل عن 90% من الدورة. 

مصطفى زرايد صحفي ومراسل من المغرب يعمل حالياً في قناة الجزيرة الفضائية وعمل في اماكن عديدة اخرى في المجال ذاتة.

شروط التقديم: 


على المشارك ان:

• يلتزم بمواعيد الدورة من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الساعة 

الرابعة عصراً(تتخللة فترة استراحة الغداء) ولمدة خمسة ايام.

• تكون لدية خبرة في المجال المذكور والعمل التلفزيوني ما لا تقل عن سنتين.

• يكون الفريق المشارك فريق عمل ميداني (مراسل ومصور).

• جلب المستلزمات اللازمة من ادوات التصوير واعداد التقرير التلفزيوني.

• يدفع مبلغ رسوم بدل اشتراك في الدورة التدريبية وقدرة 50$ اميريكي.

• تكون لدية القدرة على مشاركة السكن (غرف الفندق) مع زميل اخر.
سيوفر المركز الاعلامي المستقل:

• الدورة التدريبية على يد المتخصص (مصطفى زرايد) وستكون باللغة العربية.

• اجور نقل المشاركين براً من المحافظات الى اربيل وبالعكس.

• السكن المريح في احد الفنادق ومبلغ مالي بدلاً عن الوجبات الغذائية.




على الراغبين بالمشاركة ارسال السيّر الذاتية الى البريد الالكتروني
Mustafa.journalist1@gmail.com

او الاتصال بـ 07703475454


للمزيد من المعلومات عن المركز 
www.imckIraq.com




الأحد، 8 يناير، 2012


إفتتاح مسابقة في الصحافة الاستقصائية

الموعد النهائي للتقديم:

 
1/13/12
بإمكان الصحفيين الذين نشروا تحقيقات استقصائية في العام 2011 الاشتراك بمسابقة.
تكرم جائزة المراسلين وصحفيي التحقيقات المحررين الأفضل في صحافة التحقيقات.
تقبل المنظمة المواد باللغة الانكليزية أو غيرها ضمن 15 فئة، بما في ذلك الصحافة المطبوعة والإنترنت والإذاعة والتلفزيون والوسائط المتعددة.
وهناك أيضا جوائز للكتب، والطلاب وجوائز خاصة.
رسم الاشتراك هو 55 دولاراً أميريكاً للأعضاء، 125 دولاراً أميريكاً لغير الأعضاء، و25 دولاراً أميركاً لغير الأعضاء من الطلاب. الاشتراك بالمسابقة مجاني بلطلاب الأعضاء.
آخر موعد للتقديم هو 13 كانون الثاني/ يناير.
لمزيد من المعلومات، انقر هنا.
رابط الصحفة:


صحافة الهاتف المحمول: لماذا لا يعد التصوير بهاتفك المحمول كافياً



الصورة لـ ريكي روميرو من فليكر بموجب اتفاقية المشاع الإبداعي.
إن كان عام 2011 هو العام الذي اتضحت فيه أهمية صحافة الهاتف المحمول، فإن عام 2012 سيكون العام الذي تتوقف فيه وسائل الإعلام عن التفكير أنه بمجرد استخدام الهواتف المحمولة لجمع الأخبار أمر كافٍ.
هذا هو رأي كريستيان اسبينوزا، أستاذ صحافة الهاتف المحمول في جامعة Mayor de Chile and Monteavila في فنزويلا.

Mobile journalism

وفقاً لـ اسبينوزا أظهرت تغطية الهاتف المحمول لتمرد الشرطة ضد رئيس الاكوادور وتغطية انقاذ 33 من عمال المناجم في تشيلي أهمية تعلم كيفية التغطية في أي وقت ومن أي مكان بواسطة الهاتف المحمول.
وقال اسبينوزا أنه في حين يمكن للمواطنين استخدام الهواتف الذكية لتغطية ما يرونه، فإن الصحفيين محكومين بأخلاقيات المهنة وعليهم توفير معلومات موثوقة ومدعمة أيضاً بالحقائق، مضيفاً أنه على عكس أحد المارة عشوائياً "لا يمكن للصحفي الارتجال".
هذه مجموعة نصائح اسبينوزا لإخراج صحافة الهاتف المحمول من مضمار الهواة:
- التدوين المصغر هو النمط الجديد: لا تشك اسبينوزا أن "التدوين المصغر هو النمط الجديد للتغطية بواسطة الهاتف المحمول". بعبارة أخرى، ينبغي على صحفيي الهاتف المحمول دائماً تضمين هاش تاغ مخصص أو طرق أخرى للتفاعل مع خدمات التدوين المصغر.
يقول اسبينوزا أنه على صحفيي الهواتف المحمولة صياغة رسائل بحدود 140 حرفاً وهو الحد الذي عينه تويتر، بما في ذلك العنوان لمقطع الفيديو أو الصوت. في ذات الوقت ينبغي أن تكون العناوين قابلة للبحث كي يتمكن المشاهدون من العثور عليها بسهولة.
- استفد من ملاحظات الجمهور: يوصي اسبينوزا بالتخطيط واستخدام الهاش تاغ لـ "للحصول على مساهمات مباشرة من الأرض".
ويعطي اسبينوزا مثالاً على على ذلك الصحفية موران سوزان التي غطت تمرد الشرطة في الاكوادور بجهاز هاتف نوكياE71، حيث عمل أتباعها بمثابة بوصلة حين كانت تغطي الوضع الخطير.
- وفر الوقت عبر استخدام تحديد الموقع الجغرافي: استفد من وظيفة نظام تحديد المواقع GPS الموجودة في الهواتف الذكية لإيجاد مصادر مناقشة المواضيع التي تغطيها من قبل أولئك الموجودين في ذات المنطقة حيث الأخبار العاجلة. افعل ذلك بالشكل الصحيح، يقول اسبينوزا، وسيمكنك تحديد المصادر المحتملة حتى قبل وصولك إلى المكان.
- جهز خطة توزيع: مثل أي نوع آخر من الأخبار اليوم، ينبغي على تغطية صحافة الهاتف المحمول الاستعداد لعبور المنصات. فكر بطريقة لتوزيع المعلومات على الجميع. هذا يعني بما في ذلك الأشخاص الذين يمكنهم قراءة الرسائل النصية فقط، وليس فقط أولئك الذين يستخدمون لاب توب، يقول اسبينوزا.