الجمعة، 7 ديسمبر، 2012

فلسطين تكرم المتطوعين لعام 2012

الحكومة الفلسطينة تكرم المتطوعين الفلسطينين بثلاث مجاميع  لعام 2012
سيف الكرعاوي / خاص

كرمت الحكومة الفلسطينية المتطوعين الفلسطيين من الشباب من كلا الجنسين وكذلك كبار السن في اليوم الخاص بتكريم المتطوعين في كل عام بالتزامن مع اليوم العالمي للتطوع
وجاء هذا التكريم بعد الشعار الذي وضعته الحكومة الفلسطينه (لنحتفل بفلسطين، ولنبادر بالتطوع لخدمتها)
والذي دعا الى وجوب تكريم المتطوعين في كل عام من اجل نشر التعاون والتطوع في المجتمع الفلسطيني الذي يعاني من الاحتلال الاسرائيلي لاراضيه ومتلكاته لسنوات
ونظم الحفل الذي كان بدعم من شركة باديكو القابضة، وبالشراكة مع برنامج متطوعي الامم المتحدة
على قاعة قصر  المؤتمرات في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية بمشاركة من رئيس الورزاء الفلسطيني الدكتور سلام فياض وكذلك العديد من المشاركين من بينهم شخصيات دبلوماسية وثقافيه واجتماعيه من اكل ارجاء دولة فلسطين
وبين الشاب مهند البوليس من اهالي الضفة الغربية عن مدى فرحته مما قامت به الحكومة الفلسطينه وكذلك تكريم المتطوعين كون هذا الامر يعد دافعا لكل الشباب الفلسطيني نحو العمل التطوعي
واضاف البوليسي: "منذ الصغر وانا امارس الاعمال التطوعيه ولكن جاء اليوم الذي احسست فيه بطعم هذه الاعمال من خلال تكريم الحكومة الفلسطينة لنا ".
وشهد حفل التكريم تكريم 24 شخصا تم ترشيحهم من قبل 400 مؤسسه تطوعيه في فلسطين  حيث تم توزيعهم على ثلاث مجاميع
المجموعة الاولى وهي جائزة رواد العمل التطوعي والتي شملت 8 متطوعين والذين هم ممن يشهد لهم بالعمل التطوعي لفترات طويلة
اما المجموعة الثانيه فهم المتطوعين المتميزون وعددهم 12 متطوع على مختلف الاصعده وممن برزت انشطتهم في الفكر والثقافه وكذلك الاعمال التطوعية الاخرى


جائزة حيدر عبد الشافي للعمل التطوعي المتميز، وفاز بها اربعة متطوعين، 2 منهم من فلسطين المحتلة 48، و2 آخرين من مخيمات لبنان. وهم ممن انطبقت عليهم المعايير بحيث يكون العمل التطوعي فعالا في مجال الفكر أو الثقافة أو الخدمات العامة ويهدف لتنمية المجتمع المحلي

جديرا بالذكر ان هذا الاحتفال شمل مناطق مخيمات لبنان، وفلسطين المحتلة عام 48، والضفة الغربية وقطاع غزة بما في ذلك القدس.
وان هذا الاحتفال يقام سنويا من اجل تذكير الشباب الفلسطيني باهمية القيام بالاعمال التطوعية ولاسيما الاجتماعية والثقافية والفكرية.

مدونة رحيق الكلمة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق