الاثنين، 23 يوليو، 2012

لانها لم تكن هيفاء وهبي..

المغربية 
حسناء الخولالي :
(فزت بجائزة عالمية للتجويد... ولم يستقبلني احد بالمطار) .


لو انها كانت احدى المطربات اللواتي يتظاهرن بجسدهن وازياءهن وتصرفاتهن الفظة لاستقبلها الالف الناس 
ولكن لانك ياحسناء عفيفة وطاهرة وحافظة لكتاب الله لم يستقبلكِ احد ولم يوفِ الاعلام حقه معكِ.

حسناء خولالي، شابة مغربية حاملة لكتاب الله، تُوِّجت مؤخرا بالمسابقة العالمية لتجويد القرآن الكريم بماليزيا للنساء،
لتكون بذلك أول مغربية وعربية تفوز بهذه الجائزة في تاريخ المسابقة التي وصلت إلى السنة الـ54 من عمرها.

كتب احمد لملوم- مصر:
( لم نسمع عنها شيئا في إعلامنا المشغول في تنويم الشعب بالغناء و الرقص
ألــــــــــــــــــــــــــــــــف ألــــــــــــــــــــف مبـــارك علي المغرب )


فعلاً لم نسمع عنها شيئاً من قبل الاعلام.. لو انها انها احييت حفلة صاخبة 
وحضرها رباب الاعمال والبطون التي تملئها التخمة.. لكانت في الصفحات الاولى للجرائد وشبكات التواصل الاجتماعي

من العراق ومن اعماق وادي الرافدين اباركِ لك فوزكِ اختنا العزيزة (حسناء)
وحفظك الله وادامك حاملة لكتاب الله القدير.. 
 مبــــــــــــــــــــــــــــ الف الف ـــــــــــــــــــــارك.

هناك 8 تعليقات:

  1. فعلا عندنا الاعلام العربي محتاج تغير شامل كامل و شكرا كتير علي شعورك الطيب هذا و اعتقد ان حسناء يكفيها انها تحمل كتاب الله في قلبها هنيئا لها و دعي من يهتمون بهيفاء يهنئوا بها خليها تنفعهم بقي :)

    ردحذف
    الردود
    1. الاعلام اليوم مسيس وفق اهواء شخصية واحزاب سياسية يخدم مصلحتها العامة فقط.. وتغافلوا عن عملهم الحقيقي كأعلام.
      شكراً لحروفك الطيبة يااحمد وتحياتي لكل اهلنا في مصر.
      وحفظ الله حسناء من كل شر وادامها لحمل القران العظيم.

      حذف
  2. هذا شئ اكيد فاتحدى الان شاباً تحت عمر ال18 يحفظ 10 شعراء عراقيين معاصرين او حتى رسامين انما لا يحفظون مع الاسف سوى اسماء الراقصان والمنهقين
    دمتي قلمك راقي

    ردحذف
    الردود
    1. نور العزيزة وهذا مايجب التركيز عليه والتنبيه له
      بان ثقافة الشباب اصبحت سطحية جداً ولا تنم عن ثقافة فعلية
      دمتِ رائعة ومشرقة بحروفك الجميلة.. كل التحايا.

      حذف
  3. شكرا لك اختي الغالية على المعلومة وان سمحت لي بنسخها الى مدونتي مع الاشارة اليك

    ردحذف
    الردود
    1. العزيز والقدير ابو ضياء تشرفت بحروفك الطيبة هنا..
      اكيد اسمح لك.. دمت بألف خير وسعادة.

      حذف
  4. الف مبروك لها ... ويارب بداية لكل النساء العربيات بأن يقتدن بها

    ردحذف
    الردود
    1. الله يبارك فيك استاذ ضياء.. اللهم امين
      وتشرفت بحروفك وزيارتك لمدونتي..
      كل التقدير لك.

      حذف