الأربعاء، 15 فبراير، 2012

قصر الثقافة والفنون يضيء بشموع الشعر

الشاعران
د.وليد الصراف وعمر عناز يشعلان شموع الشعر في قاعة
(قصر الثقافة والفنون) في تكريت



متابعة /علي عبد السلام الهاشمي

على قاعة قصر الثقافة والفنون في تكريت المصادف 13-2-2012 الاثنين الماضي أقيمت أمسية شعرية للشاعرين د.وليد الصراف وعمر عناز وقد حضر الأمسية عدد كبير من محبي الشعر وتم الاستماع خلال الأمسية إلى بعض القراءات المتناوبة للشاعرين الكبيرين د.وليد الصراف والشاعر عمر عناز كان موضوع الوطن بارزا لدى الشاعر وليد الصراف وقابليته الحفظية كانت ممتازة جدا حيث انه ألقى قرابة 80 بيتا وجاءت جل قصائده في الأمسية من دون الاعتماد على الورقة مما أثار إعجاب الجميع بقدرته الفائقة وشاعريته الرائعة فهو شاعر من طراز رائع وزمانه يمتد من المتنبي والبحتري إلى يومنا هذا، بينما كان الشاعر عمر عناز فارسا في ميدان الشعر وهو ينوِّع في قراءاته وحتى في نبرة صوته مما أضاف روحية رائعة وشفافة على أجواء الأمسية وتنوعت قصائده بين الغزل الواضح وتارة بين الغزل الشفاف وتارة بين الوطن الجريح فكانا حقا فارسين يجيدان المسك بزمام الأجواء علما أن الشاعر احمد الشادي هو من تولى تقديمهما فأجاد أيما أجادة في تقديم ورقة و مقدمة على سيرتهما الرائعة المليئة بالانجازات ورفع اسم العراق عاليا في محافل الشعر في كل البلدان العربية وأهمها مسابقة شاعر العرب وأمير الشعراء وغيرها من المسابقات الأخرى يذكر أن الشاعر عمر عناز حصل على المرتبة الأولى في جائزة دبي الثقافية في عام 2009  وهو إنجاز يحسب له في رصيد انجازاته وغيرها من الانجازات الأخرى فهما قنديلان يشعان في ظلام الحياة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق